نشر بتاريخ: 2021/06/24 ( آخر تحديث: 2021/08/04 الساعة: 23:01 )

 

أعلن الطبيب المشرف على تشريح جثمان المعارض  نزار بنات، الذي اغتاله أجهزة سلطة عباس صباح الخميس، أن سبب وفاته غير طبيعية.

وقالت الطبيب، إن، "سبب الوفاة غير طبيعي، ويوجد كدمات بسبب الضرب المبرح في جميع أنحاء جسده ونزيف في الرئتين بسبب الضرب والاختناق".

وكان محافظ الخليل جبرين البكري، قد زعم أن  الناشط السياسي نزار بنات، توفي بعد اعتقاله من أجهزة السلطة، إثر تدهور حالته الصحية خلال اعتقاله فجر اليوم بعد صدور مذكرة إحضار من النيابة العامة بحقه.

وكذّبت عائلة الناشط بنات، رواية محافظ الخليل، مؤكدةً أن ما جرى هي عملية اغتيال واضحة مع سبق إصرار وترصد.

وقالت عائلة بنات في تصريحات صحفية: "ابننا تعرض للضرب المبرح بالعصي وقطع حديدية على رأسه خلال الاعتقال، حيث حضرت قوة أمنية مشتركة من الأمن الوقائي والمخابرات، وفجرت باب المنزل واقتحمته بوحشية، وانهالت بالضرب المبرح على نزار وخرج وهو يمشي على أقدامه، قبل أن يتم اغتياله".

وأكدت أن نزار فقد الوعي داخل منزله بسبب الضرب، وبعد استيقاظه تم اعتقاله عاريا ونقله إلى جهة مجهولة".

وحملت عائلة بنات مسؤولية اغتيال نزار للسلطة وقيادتها، والتي تعمدت قتله وليس اعتقاله".